الشهيد المجاهد" وجيه أحمد مشتهى" :عشق الشهادة وآثر الملتقى في الجنان

2009-01-11   12:31
سيرة الشهيد
الإعلام الحربي _ خاص
ميلاد مجاهد
ولد الشهيد وجيه أحمد مشتهى في شهر يونيو من عام 1984م في حي الشجاعية. عاش شهيدنا وترعرع في كنف عائلة فلسطينية مجاهدة تعود جذورها الى مدينة "بئر السبع" ، وتتكون أسرته الصغيرة من والديه  وخمسة أبناء وثلاثة بنات، وشاء القدر أن يكون ترتيب وجيه الثاني في الأولاد.
 
مراحل تعليمه
تلقى شهيدنا وجيه تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدارس وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين، ثم أنهى المرحلة الثانوية من مدرسة جمال عبد الناصر بتفوق، لكن لعبة كرة القدم كانت استهوت عقل شهيدنا وشغلت وقته وحرمته من مواصلة تعليمه الجامعي، حيث التحق شهيدنا بنادي اتحاد الشجاعية، من ثم لعب في منتخب فلسطين تحت سن العشرين، لكنه أمام إصرار والديه درس في كلية التربية الرياضية بجامعة الأقصى لمدة عام ثم انقطع عن الدراسة لانشغاله في الاولمبيات الدولية التي شاركت فيها فلسطين في ذلك الوقت.  
  
صفاته وعلاقته
ولقد تميز الشهيد وجيه بحبه لفعل الخير وزيارة الأرحام، ومساعدة الأيتام والمحافظة على الصلوات الخمس في المسجد والإكثار من قراءة القران والصيام، كما يعتبر الشهيد من تلامذة الاستشهادي أنور سكر الذي كان يشرف على جلسات حفظ كتاب الله في مسجد الأمين.
 
وصف شقيقه باسل الذي كانت تربطه بالشهيد وجيه " بعلاقة الروح الواحدة التي تعيش في جسدين"مؤكداً على عمق تلك العلاقة التي كانت محط إعجاب كل من عرف الشهيدين.
 
وقال شقيقه باسل بصوت حمل في طياته حزن دفين:" إنني بفقدان أخي أشعر كأنني فقدت الحياة، فلم اعد اشعر بطعمها، وان ما يخفف حزني وألمي أن صورته وهو يبتسم تلازمني في كل وقت وحين" مؤكداً أن ما يصبره هو إيمانه العميق بما وعد الله عباده المجاهدين من عظم والثواب والأجر.
 كما تميز الشهيد وجيه بروحه المرحة وهدوءه وابتسامته الشفافة، اعتماده على نفسه في القيام بأموره الحياتية، ومساعدة أسرته على قضاء حوائجهم وتوفير كافة متطلباتها الضرورية من السوق كما قالت الوالدة. 
 
انتماءه للجهاد
لم يكن غريباً أن يلتحق شهيدنا وجيه مشتهى بحركة الجهاد الإسلامي التي انطلقت من قلب حي الشجاعية، ذلك الحي الذي أذاق العدو الصهيوني معنى الهزيمة والانكسار على أيدي رجاله الأبطال، لذا عرف شهيدنا وجيه طريق الجهاد الإسلامي ، فكان من الشباب المتميزين في حركة الجهاد الإسلامي، حتى كان له ما تمنى عندما التحق بصفوف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، تلقى العديد من الدورات والتدريبات العسكرية، نظراً لما كان يتمتع به الشهيد من سرية في العمل وذكاء خارق فقد تم اختياره لأن يكون عضواً في وحدة التقنية والتصنيع ومجموعات إطلاق الصواريخ القدسية التي كان لها الباع الكبير في دب الرعب والخوف في صفوف المغتصبين الصهاينة.
 
ويسجل لشهيدنا وجيه المشاركة في إطلاق العديد من الصواريخ القدسية التي كان منها الصاروخ الذي أصاب الحارس الشخصي لعمير بيرس وزير الحرب الصهيوني سابقاً وقطع قدمه، والصاروخ الذي أصاب إحدى السيارات وأسفر عن مقتل مستوطنة صهيونية، والصاروخ الذي سقط على مدينة سديروت المحتلة، وأصاب محطة الكهرباء وأسفر عن قطع التيار عن مدينة سديروت لعدة ساعات، والعديد من الصواريخ التي أصابت المنشات الصهيونية ودبت الهلع والرعب في صفوف الصهاينة.
 
وتعرض الشهيد لعدة محاولات اغتيال باءت معظمها بالفشل حتى كان قدر الله ..
 
قصة  استشهاده
وكان الشهيد وجيه قد أصيب في يوم 6/1/2008م في انفجار داخلي أسفر عن إصابته بحروق في أنحاء مختلفة من جسده وكسر ساقه اليسر، الأمر الذي  اضطر لتحويله إلى جمهورية مصر العربية لتلقي العلاج من ثم تم نقله تركيا لاستكمال رحلة العلاج، بعد رحلة طويلة مع العلاج عاد شهيدنا وجيه ليلقى وعد الله  حيث لم يمضي على خطبته وعقد قرانه ثلاثة أيام حتى اندلعت الحرب الصهيونية على قطاع غزة، وبدأ الاحتلال الصهيوني منذ اللحظة الأولى للمحرقة  يرسل بتهديداته إلى شهيدنا وجيه تارة ولأسرته تارة أخرى حتى جاء مساء يوم 11/1/2009م، عندما أطلقت طائرة استطلاع صهيونية صاروخاً باتجاه المنزل مما دفع جميع أفراد العائلة المتيقظين لأي عدوان غاشم إلى الهروب من المنزل، حيث استطاع شهيدنا رغم إصابته النزول من الطابق الثاني إلى الشارع بسرعة لكن الصواريخ الصهيونية التي لم تتوقف عن السقوط للنيل من شهيدنا الذي تمكن وأسرته من الاختباء في أحد المنازل  القريبة،  كان أسرع من خطوات شهيدنا الذي بدا كما يقول والده صابراً محتسباً ذاكراً لله ويهدئ من روع إخوته ووالديه ويقرأ القران بصوت جهور ليسمع من حوله، ليصيبه صاروخ طائرة الاستطلاع وهو يقرأ اية الكرسي بصورة مباشرة مما اسفر عن استشهاده وإصابة ثلاثة من أفراد عائلته بجراح متفاوتة، فيما ارتقى شهيدنا إلى العلياء مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا، ولا نزكي على الله احد.  
بيان الشهيد

التعليقات

ابو البراء
13-8-2010 14:55

الى اللقاء في الجنان انشاء الله........رحمك الله واسكنك فسيح جناته

ابو احمد
13-8-2010 14:55

رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ...