بالصور.. "السرايا تودع 10 مجاهدين وسط المطالبة بالرد
2012-03-10   15:07
الإعلام الحربي _ خاص:
 
في مواكب مهيبة، انتفض الآلاف من أبناء شعبنا الفلسطيني المرابط في قطاع غزة اليوم السبت لتشيع كوكبة من شهداء "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي, الذين ارتقوا في عمليات اغتيال صهيوني متفرقة في قطاع غزة.
 
وطالب المشيعون سرايا القدس بمواصلة المقاومة ونهجها الجهادي، والاستمرار في ضرب المدن والمغتصبات الصهيوني بالصواريخ، ثاراً لدماء الشهداء الأبطال، التي روت ارض غزة الإباء.
 
موكب غزة هاشم
ففي مدينة غزة شيعت جماهير غفيرة جثامين ثلة من ابرز قادة ومجاهدي "سرايا القدس" بــ"لواء غزة" وهم : ( عبيد الغرابلي- فايق سعد – أحمد حجاج- شادي السيقلي- محمد حرارة- معتصم حجاج- حازم قريقع), الذين ارتقوا في عمليات استهداف صهيونية بغزة.
 
وانطلقت مسيرة التشيع المهيبة من مستشفى الشفاء وصولاً إلى بيوت عوائل الشهداء ليلقوا عليهم نظرة الوداع ثم إلى المسجد العمري الكبير لإقامة صلاة الجنازة عليهم, وصولاً لمقبرة الشهداء الشرقية لمواراتهم الثرى.
 
وأشاد الشيخ المجاهد "نافذ عزام" عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في كلمة ألقاها أمام المشيعين في المسجد العمري الكبير بمدينة غزة, "بمناقب الشهداء وكرماتهم ومنزلتهم الرفيعة عند الله عز وجل.
 
وأكد "عزام" على أن الشهداء الأبطال الذين ارتقوا خلال عدوان الاحتلال عرفهم شعبهم بشجاعتهم وبسالتهم لأنهم يدافعون عن عقيدتهم وكرامة أمتهم وشعبهم.
 
وقال عضو المكتب السياسي محاولاً حبس دموعه, "لقد مضى الشهداء في طريق الجهاد والمقاومة من أجل يدافعوا عن حقهم المسلوب بفعل الاحتلال, فهم من كانوا يسهرون الليل على الثغور لينام الشعب مطمئناً.
وأضاف: "نبكيهم لا من يأسِ ولا من ضعف ولكن فراقهم صعب علينا وما يصبرنا هو أنهم قضوا شهداء في سبيل الله عز وجل.
 
وشدد "عزام" على أن مسيرة الجهاد والمقاومة ماضية في طريقها وسيبقى الشعب الفلسطيني يضحي ويقدم الشهداء لان تحرير فلسطين لن يكون إلا بالدماء والأشلاء. مستهجناً الصمت العربي والدولي إزاء جرام الاحتلال الصهيوني الذي يمعن في قتل وذبح أبناء شعبنا.
 
وزاد بالقول: "العالم يصم أذانه عن سماع استغاثات الفلسطينيين ويغمض عيونه عن هذه المأساة الواضحة وفي المقابل يتحرك بجنون ليدافع عن الكيان الصهيوني المجرم ومستوطنيه المتطرفين.
 
موكب شمال العزة
وفي شمال العزة والإباء شيعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا الفلسطيني جثامين الشهداء "محمد المغاري" و "محمد نجم" من مجاهدي "سرايا القدس بلواء الشمال, الذين ارتقيا في غارة صهيونية استهدفتهما فجر السبت ببلدة بيت لاهيا.
 
وانطلقت مسيرة التشيع من مستشفى كمال عدوان وصولاً إلى بيوت الشهداء لإلقاء نظرة الوداع عليهم, ثم انطلق الموكب باتجاه مسجد حيفا بمنطقة تل الزعتر حيث أقيمت عليهم صلاة الجنازة, وانطلق الموكب باتجاه مقبرة بيت لاهيا لمواراتهم الثرى.
 
وألقى الشيخ المجاهد "خالد البطش" القيادي في حركة الجهاد الإسلامي كلمةً أكد فيها على أن دماء الشهداء لن تذهب هدراً, وأن الرد سيكون قاسي واليم على جرائم الاحتلال.
 
وطالب "البطش", المقاومة الفلسطينية بالرد على جرائم الاحتلال والثأر لدماء الشهداء الذين ارتقوا جراء العنجهية الصهيونية.
 
وأشاد القيادي البارز بمناقب وكرامات الشهداء الأطهار الذين بذلوا أرواحهم رخيصةً في سبيل الله عز وجل وركلوا زيف وركام الدنيا الفانية.
 
موكب المغازي
وفي مخيم المغازي وسط قطاع غزة شيعت جماهير غفيرة جثمان الشهيد "محمد الغمري" أحد مجاهدي "سرايا القدس" بلواء الوسطى, والذي ارتقى شهيداً في غارة صهيونية استهدفت مجموعة من مجاهدي السرايا وسط القطاع.
وانطلقت مسيرة التشيع من مستشفى شهداء الأقصى ثم إلى منزل الشهيد حيث أُلقيت عليه نظرة الوداع, وصولاً إلى المسجد الكبير وأقيمت عليهم صلاة الجنازة, وانطلق الموكب باتجاه مقبرة شهداء المغازي لمواراته الثرى.
 
وأكد "أبو فارس" أحد مجاهدي "سرايا القدس" بلواء الوسطى لمراسل الإعلام الحربي, "أن دماء الشهيد المقدام "محمد الغمري" ستبقى أمانةً في أعناق المجاهدين الأبطال.
 
وتعهد "أبو فارس" بأن تبقى السرايا حافظةً لدماء الشهداء ووصياهم وأن لا تحيد عن درب الجهاد والمقاومة حتى تحرير فلسطين واستعادة كامل الحقوق المسلوبة.

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

غزة

التعليقات

عاشقة الشهادة
13-8-2010 14:55

رحمهم الله واسنهم فسيح جناتة