أسير من الجهاد ببيت لحم يتنسم الحرية بعد قضاء فترة محكوميته
2012-01-27   12:22

الإعلام الحربي – بيت لحم:

 

أطلقت سلطات الاحتلال مساء أمس الخميس سراح الأسير عمر الياس احمد عايش" البالغ من العمر 40 عاما من سكان قرية ارطاس إلى الجنوب من بيت لحم بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة عشر سنوات بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي والمشاركة في أعمال مقاومة الاحتلال، وقد أطلق سراحه من سجن ريمون القريب من سجن نفحة الصحراوي.

 

وقد جرى له استقبال حاشد من قبل أبناء عائلته وأقاربه ومعارفه وذلك عند معبر ترقوميا، حيث كان من بين مستقبليه والدته التي بلغت الثمانون عاما ونجله البالغ من العمر اثني عشر عاما وكريمته البالغة من العمر عشر سنوات وزوجته وأشقائه الذين عبروا عن فرحتهم لملاقاته بعد كل هذه السنوات التي أمضاها في غياهب سجون الاحتلال محرومين من معانقته ومقابلته.

 

وأعرب الأسير المحرر عايش عن سعادته لمستقبليه بهذه المناسبة وقال "ان الفرحة منقوصة لأنه ترك خلفه ألاف الأسرى الذي يواجهون شتى أنواع القمع والتعذيب، والممارسات المناقضة لأبسط الأعراف والقوانين الدولية".

 

ولوحظ انه وعندما كان يصافح أقاربه من أبناء إخوته وأخواته وعمومته وخاصة الفتية والصبية كان بسال عن أسمائهم لأنه لا يعرفهم مكتشفا من بينهم من ولد وكبر وهو داخل السجن ومنهم من صار شبابا من دون أن يستطيع زيارتهم لان الزيارة كانت مقتصرة فقط على زوجته وأبنائه ووالدته أما إخوته وأنجالهم فكانوا ممنوعين من هذه الزيارات نظرا لقائمة الممنوعات الكبيرة التي تضعها دولة الاحتلال أمام أهالي الأسرى لزيارات.

التعليقات